عربية

الولايات المتحدة.. روسيا تعرقل محاسبة الأسد على استخدام الكيميائي

قالت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد إن روسيا تعرقل "محاسبة" الرئيس السوري بشار الأسد على استخدام السلاح الكيميائي.

وادعت المندوبة خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، اليوم الخميس، بأن "نظام الأسد يحاول التهرب من المسؤولية من خلال عرقلة التحقيق المستقل وتقويض عمل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية".

وأضافت أن "حلفاء النظام، وخاصة روسيا، يحاولون عرقل الجهود لمحاسبة المسؤولين عن الهجمات الكيميائية".

واتهمت المندوبة روسيا بأنها "كانت تحمي نظام الأسد على الرغم من استخدامه السلاح الكيميائي وكانت تقوض الجهود لمحاسبة نظام الأسد على استخدام السلاح الكيميائي والعديد من الجرائم الأخرى" وانتقدت عمل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

يذكر أن السلطات السورية قد رفضت مرارا اتهامات الولايات المتحدة وحلفائها بشأن استخدام السلاح الكيميائي.

من جهتها، أشارت موسكو إلى عدم وجود أدلة على استخدام القوات الحكومية السورية للسلاح الكيميائي، وشككت في استنتاجات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن بعض الهجمات المزعومة، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة وحلفاءها يسعون لتحويل المنظمة إلى أداة لتحقيق مصالحهم.

المصدر: "تاس"

الدول الأوروبية الثلاث تصدر بيان حول إيران

أكدت بريطانيا وفرنسا وألمانيا أن "بعض إجراءات إيران النووية لا يمكن التراجع عنها".

وقالت الدول الأوروبية الثلاث في بيان مساء الخميس إنه "لا يوجد سبب مدني معقول لتخصيب إيران اليورانيوم بنسبة 20%"، مضيفة أن "إيران تحاول إنتاج معدن اليورانيوم إلى جانب انتهاكات أخرى".

كما رحبت بالاتفاق بين إيران ووكالة الطاقة الذرية لكنها شددت على أنه "غير كاف".

إلى ذلك تابعت: "لدينا مخاوف جادة من سلوك إيران وعدم شفافيتها".

وأوضحت قائلة: "قررنا تأجيل طرح قرار انتقاد إيران لمنح المحادثات فرصة"، لافتة: "نحتفظ بطرح قرار انتقاد إيران إذا لم تتعاون".

كما حضت إيران على عكس مسارها ووقف خروقها دون تأخير، مشددة: "نريد دفع إيران للالتزام بالاتفاق النووي ثم الحديث مع أميركا".

السعودية: عدم احتواء تهديد إيران خطر على المنطقة والعالم

بعد الخطوات الإيرانية الأخيرة التي قوضت الاتفاق النووي، وكان آخرها تقليص عمل مراقب الوكالة الدولية للمنشآت النووية في البلاد، أكد مندوب السعودية لدى الوكالة الذرية الأمير عبدالله بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، الخميس، على أن عدم احتواء التهديد الإيراني بشكل حاسم سيؤدي إلى عدم استقرار المنطقة والعالم.

وأضاف في كلمة أمام مجلس المحافظين، الخميس، أن على المجتمع الدولي اتخاذ موقف حازم لوقف ممارسة الابتزاز والاستفزاز اللذين تمارسهما طهران.

كما شدد على أن مسؤولية الحفاظ على نظام الضمانات الذي أصبح على المحك، تقع على عاتق الدول الأعضاء في مجلس المحافظين، لافتا إلى أن إيران تؤمن بسياسة الابتزاز النووي، كما أنها باتت مستمرة في تمهيد الطريق لامتلاك سلاح نووي.

نحتاج إجابات من إيران
يشار إلى أن مجلس المحافظين الذي يضم 35 دولة، كان أوضح أن لديه أسئلة جدية تحتاج لإجابة من إيران حول برنامجها النووي، لافتاً إلى أنه لم يحصل على أجوبة ذات مصداقية.

كما أضاف "يجب أن تحدث مفاوضات مباشرة مع إيران للحصول على إجابات شافية"، مشيرا إلى أنه إذا أحسنت إيران النية يمكن التوصل إلى حلول.

قلق دولي
وكانت إيران قد اتخذت خطوات جديدة على طريق فك ارتباطها بالاتفاق، منها الانتقال إلى مستوى تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة، وإنتاج اليورانيوم المعدني، وتقليص عمل المفتشين الدوليين، بهدف دفع الولايات المتحدة إلى رفع إجراءات عقابية تخنق اقتصادها.

كما بدأت اعتباراً من الأسبوع الماضي، بتقليص عمل مفتشي الوكالة الذرية، استناداً إلى قرار من مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني، طلب القيام بذلك ما لم تُرفع العقوبات الأميركية في مهلة أقصاها 21 فبراير.

بدورها، أعربت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن قلقها من وقف إيران عمليات المراقبة والتفتيش، داعية طهران إيران لوقف خروق الاتفاق النووي واستئناف العمليات.

السعودية.. توزيع أكثر من مليون جرعة لقاح ضد كورونا

أعلنت وزارة الصحة السعودية، توزيع أكثر من مليون جرعة لقاح مضاد لفيروس كورونا داخل المملكة، في سياق حرصها على تحقيق أكبر توسع في منح التطعيم.

وكشف وزير الصحة السعودي، الدكتور توفيق الربيعة في مقابلة مع قناة "العربية" أن الوزارة ستوفر اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد في الصيدليات المجتمعية مجانا داخل المملكة.

وقال الربيعة إن وزارة الصحة توسعت، بالتوزيع ابتداء من مراكز اللقاحات، ثم المستشفيات والمراكز الصحية، وأيضا المستشفيات الخاصة، ونتوسع في الصيدليات المجتمعية.

وبسؤاله حول مجانية اللقاح، قال الربيعة: "سنوفر اللقاحات في مكان قريب للمتلقي، وهي مجانية دائماً".

وتقوم هيئة الغذاء والدواء في المملكة، حالياً بتقييم عدد من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، مؤكدة الاستعداد للتوسع السريع في عملية التطعيم في مختلف مناطق السعودية والتي تسير بوتيرة عالية.

لجنة المخابرات بالشيوخ تقر تولي بيرنز رئاسة المخابرات المركزية

أعلن السناتور الديمقراطي مارك وارنر رئيس لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ الأميركي أن اللجنة وافقت، الثلاثاء، بإجماع الآراء على ترشيح الرئيس جو بادين للدبلوماسي المخضرم وليام بيرنز لمنصب مدير وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه).

وتمهد هذه الموافقة الطريق أمام تصويت عام بالمجلس على الترشيح.

هجوم مسلح على الحرس الثوري في بلوشستان وأنباء متضاربة عن قتلى ورهائن

أعلن محمد هادي مرعشي، المساعد الأمني لمحافظ بلوشستان، جنوب شرقي إيران، عن هجوم شنته " جماعة جيش العدل" مساء الثلاثاء، على سيارة تقل أفراداً من وحدة هندسية تابعة الحرس الثوري، وسط تضارب الأنباء عن عدد من القتلى بصفوف الحرس واختطاف عدد آخر منهم على أيدي المسلحين.

وفيما تبنت جماعة " جيش العدل" الهجوم، وقالت إنها قتلت 5 من الحرس الثوري واختطفت 3 آخرين منهم واحتجزتهم كرهائن، لم تعلن السلطات عن وقوع قتلى أو وجود مختطفين.

وقال مرعشي للتلفزيون الإيراني إن الهجوم المسلح وقع قرب قرية كشتكان في منطقة بمبشت، من توابع مدينة سراوان، التي كانت مسرحا لاحتجاجات واسعة بعد مقتل حوالي 16 من ناقلي الوقود برصاص الحرس الثوري.

هذا فيما أفاد موقع "رصد بلوشستان" الذي يغطي أخبار جماعة "جيش العدل"، أن عناصر التنظيم هاجموا سيارتين تابعتين للحرس الثوري ما أدى إلى مقتل 5 جنود واحتجاز 3 آخرين كرهائن.

وأضاف أن جماعة جيش العدل أكدت تبنيها الهجوم في بيان.

كما أفاد الموقع أن مواجهة دامية حصلت بين الطرفين والاشتباكات استمرت حتى ساعات متاخرة من مساء الثلاثاء.

ويأتي هجوم "جيش العدل" على الحرس الثوري بعد أيام من احتجاجات واسعة عمت إقليم سيستان وبلوشستان على خلفية مقتل عدد من بائعي ومهربي الوقود قبل أيام، في تلك المنطقة التي يعم الفقر أهاليها.

وفي مساعٍ للجم تلك التحركات، عمدت السلطات الإيرانية إلى التشويش على شبكة الإنترنت وشن حملة اعتقالات واسعة في صفوف المتظاهرين.

وزيرة خارجية السودان: يجب حسم ملف سد النهضة قبل الملء الثاني

قال سامح شكرى، وزير الخارجية المصري خلال المؤتمر الصحافي المشترك مع نظيرته وزيرة الخارجية السودانية، اليوم الثلاثاء، إنه تم مناقشة العديد من القضايا الهامة الخاصة بالدولتين، حيث تناول قضية سد النهضة، وضرورة الوصول إلى اتفاق عادل وقانوني ومنصف يلبي حقوق الدول الثلاث بشكل متوازٍ، كما يضمن استفادة إثيوبيا من سد النهضة في التنمية دون الإضرار الجسيم، بأى من دولتي مصر والسودان، مؤكدا الاستمرار "بالدفع للتوصل إلى هذا الاتفاق، وذلك باعتباره السبيل الوحيد لحماية شعوبنا، وذلك في إطار التعاون والتفاهم".

وصرحت وزيرة الخارجية السودانية، الدكتورة مريم الصادق، أن جلسة المباحثات الثنائية التي تمت تناولت العمل على تفعيل كل الاتفاقيات بين الدولتين، بما يتيح أفقا جديدا لعلاقة حقيقية نستشرف بها، ويسعى السودان على تطوير العلاقات مع مصر سياسياً وشعبياً.

وقالت: "تحدثنا عن سد النهضة والمخاطر التي سيتسبب بها، حال عدم التوصل إلى اتفاق، والمخاطر الكبيرة التي سيتعرض لها شعبا مصر والسودان، بإعلان الملء للسد، خاصة أن هذا الملء الذي أعلنت عنه دولة إثيوبيا، بملء ما يقارب من 13 ونصف مليار متر مكعب من الماء، سيتسبب في مخاطر خطيرة جيداً، وسيهدد 20 مليون سوداني بالعطش"، مضيفة أن "ملء إثيوبيا الثاني لسد النهضة سيكون له تداعيات خطيرة.

 وبالتالي اتفقنا على ضرورة أن يكون هناك إسراع، في تحرك دبلوماسي إفريقي كبير لشرح هذه المخاطر، ونستمر في التواصل لأن نعود إلى مفاوضات تنتهي باتفاقيات تقوم على معادلات كسبية، بها تنمية لشعب إثيوبيا والحفاظ على سلامة دول المصب".

"لحسم الملف قبل الملء الثاني"
وأضافت وزيرة الخارجية السودانية أنه يجب حسم ملف سد النهضة قبل الملء الثاني في يوليو، ويجب التعاون المشترك مع مصر لمنع تحويل سد النهضة لمصدر نزاع جديد في إفريقيا، لذلك "توقف مفاوضات سد النهضة تسبب في مخاطر كبيرة على مصر والسودان".

وأكد الوزيران كذلك على تمسك البلدين بالمقترح الذي تقدمت به جمهورية السودان ودعمته جمهورية مصر العربية حول تطوير آلية التفاوض التي يرعاها الاتحاد الإفريقي من خلال تشكيل رباعية دولية تقودها وتسيرها جمهورية الكونغو الديمقراطية بصفتها الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي وتشمل كلا من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة للتوسط في المفاوضات، حيث دعا البلدان هذه الأطراف الأربعة لتبني هذا المقترح والإعلان عن قبولها له وإطلاق هذه المفاوضات في أقرب فرصة ممكنة.

وأكد الوزيران على ضرورة الاستمرار في التنسيق والتشاور المستمر بين البلدين في هذا الملف الحيوي، كما اتفقا على إحاطة الدول العربية الشقيقة بمستجدات هذه المفاوضات بشكل مستمر، بما في ذلك من خلال التشاور مع اللجنة العربية المشكلة بمتابعة تطورات ملف سد النهضة والتنسيق مع مجلس الأمن بالأمم المتحدة حول كافة تطورات الموضوع، والتي تضم الأردن – السعودية – المغرب – العراق والأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

الصفحات

Top