عربية

"فيسبوك" تكافئ عراقياً اكتشف ثغرة أمنية للمرة السادسة

كافأت شركة "فيسبوك" شابا عراقيا يُدعى مؤمل أحمد شكير، بعد اكتشافه والإبلاغ عن ثغرة جديدة في موقع فيسبوك، وذلك للمرة السادسة.

وتسمح الثغرة التقنية الجديدة للمهاجم الهاكر أو المخترق بالدخول على حساب المستخدم "الضحية"، وتخطي اختبار الأمان دون الإدلاء بالمعلومات المطلوبة.

وقد سبق للشاب العراقي "مؤمل" أن تلقى عدة مكافآت من قبل الشركة نتيجة كشفه لخمس ثغرات سابقة تتعلق بموقعي فيسبوك وإنستغرام التابع للشركة أيضا.

مولودة حبلى تخضع لعملية قيصرية بعد يوم واحد من ولادتها

أنجبت امرأة كولومبية مولودة "حبلى" احتاجت إلى عملية قيصرية طارئة بعد يوم واحد فقط ولادتها بسبب هذه الحالة الطبية النادرة.

ولاحظ الأطباء أن مونيكا فيغا، من بارانكويلا في كولومبيا، كان لديها حبلان سريان عن طريق الموجات فوق الصوتية قبل شهرين من موعد الولادة، ولكنها  للأسف لم تنجب توأما، حسبما ذكره تقرير موقع Mamás Latinas في مارس الماضي.

وأوضح التقرير أن حبلا سريا يربط بين الأم وطفلتها، في مساره الطبيعي، فيما يوجد حبل سري آخر يربط بين الطفلة وتوأمها الميت الذي نما في داخلها.

وهذه الحالة هي شذوذ تطوري نادر للغاية يعرف باسم "جنين داخل الجنين"، والذي يشار إليه بشكل أكبر باسم "التوأم الطفيلي".

وتحدث هذه الحالة عندما يتوقف التوأم المتطابق عن النوم أثناء الحمل، ولكن التوأم النامي يقوم بـ"ابتلاعه".

وأخبر الأطباء الأم فيغا أن هناك حاجة إلى إجراء عمليتين جراحيتين طارئتين لإنقاذ الأم والطفلة لأن التوأم الطفيلي قد يستمر في النمو ما يسبب تهديدا للأعضاء الداخلية للطفلة النامية.

وبعد 24 ساعة فقط من ولادتها، خضعت الطفلة "إتزمارا" لعملية قيصرية لإزالة الكتلة التي كانت بداخلها والتي لم تكن تملك قلبا أو دماغا.

ونجحت العملية، وقال الأطباء إنهم لا يتوقعون حدوث مضاعفات أخرى على الطفلة، مشيرين إلى أن حالة "جنين داخل الجنين" تحدث مرة واحدة كل 500 ألف ولادة، وهناك 200 حالة فقط تم الإبلاغ عنها، وفقا لتقرير صادر عام 2010 من قبل المعاهد الوطنية للصحة.

المصدر:  ذي صن + rt

مولودة حبلى تخضع لعملية قيصرية بعد يوم واحد من ولادتها

أنجبت امرأة كولومبية مولودة "حبلى" احتاجت إلى عملية قيصرية طارئة بعد يوم واحد فقط ولادتها بسبب هذه الحالة الطبية النادرة.

ولاحظ الأطباء أن مونيكا فيغا، من بارانكويلا في كولومبيا، كان لديها حبلان سريان عن طريق الموجات فوق الصوتية قبل شهرين من موعد الولادة، ولكنها  للأسف لم تنجب توأما، حسبما ذكره تقرير موقع Mamás Latinas في مارس الماضي.

وأوضح التقرير أن حبلا سريا يربط بين الأم وطفلتها، في مساره الطبيعي، فيما يوجد حبل سري آخر يربط بين الطفلة وتوأمها الميت الذي نما في داخلها.

وهذه الحالة هي شذوذ تطوري نادر للغاية يعرف باسم "جنين داخل الجنين"، والذي يشار إليه بشكل أكبر باسم "التوأم الطفيلي".

وتحدث هذه الحالة عندما يتوقف التوأم المتطابق عن النوم أثناء الحمل، ولكن التوأم النامي يقوم بـ"ابتلاعه".

وأخبر الأطباء الأم فيغا أن هناك حاجة إلى إجراء عمليتين جراحيتين طارئتين لإنقاذ الأم والطفلة لأن التوأم الطفيلي قد يستمر في النمو ما يسبب تهديدا للأعضاء الداخلية للطفلة النامية.

وبعد 24 ساعة فقط من ولادتها، خضعت الطفلة "إتزمارا" لعملية قيصرية لإزالة الكتلة التي كانت بداخلها والتي لم تكن تملك قلبا أو دماغا.

ونجحت العملية، وقال الأطباء إنهم لا يتوقعون حدوث مضاعفات أخرى على الطفلة، مشيرين إلى أن حالة "جنين داخل الجنين" تحدث مرة واحدة كل 500 ألف ولادة، وهناك 200 حالة فقط تم الإبلاغ عنها، وفقا لتقرير صادر عام 2010 من قبل المعاهد الوطنية للصحة.

المصدر:  ذي صن + rt

ليلة رعب في دار سينما ببرمنغهام

«كانت واحدة من أكثر اللحظات رعباً في حياتي»، هكذا وصفت بريطانية كانت تشتري تذاكر لمشاهدة فيلم «فروزن 2» مع ابنتها شجاراً بالأسلحة البيضاء انفجر خارج دار سينما بمدينة برمنغهام، لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

واعتقلت الشرطة 5 مراهقين، بينهم فتاة في الـ13 من عمرها كانت تحمل منجلاً، بينما أُصيب سبعة من ضباط شرطة «ويست ميدلاندز» بجروح خفيفة على مستوى الوجه. ونجح رجال الأمن في تفريق الشجار الذي شارك فيه نحو 100 شاب وشابة باستخدام صواعق كهربائية، وصادروا منجلين وسكيناً.

وانطلق الشجار خارج دار السينما عند نحو الساعة الخامسة والنصف مساء السبت. ومع وصول رجال الشرطة إلى المكان، احتمى المتعاركون في السينما حيث كان الأهالي يشترون تذاكر. وقال إيان غرين من شرطة «ويست ميدلاندز» إن الشجار كان محاولة واضحة لإثارة المشاكل، «مما أدى إلى ترهيب عائلات كانت تحاول فقط الاستمتاع بأمسية في السينما». وتابع، كما نقلت عنه «بي بي سي»: «لقد عملنا بسرعة لتفريق الحشود، لكننا قوبلنا برد عنيف للغاية واضطر الضباط إلى استخدام الصواعق الكهربائية لاستعادة النظام».

من جهتها، قال راتشل أليسون التي كانت داخل دار السينما لصحيفة «ديلي ميل»: «طلبت الشرطة من الجميع مغادرة السينما، وكانوا يحملون صواعق في أيديهم، كما رافقتهم كلاب بوليسية». وأضافت: «لقد تحدثت إلى شرطي أخبرني أنه من غير الواضح ما إذا كان المراهقون يحملون أسلحة، كما ذكر أنه عندما يتعارك المراهقون فإنهم يعمدون إلى استدعاء مجموعة من أصدقائهم».

واعتقلت الشرطة فتاة تبلغ من العمر 13 عاماً، وأخرى في 14. وشاباً في نفس سنها، فضلاً عن شاب يبلغ من العمر 19 عاماً، وذلك للاشتباه في اعتدائهم على الشرطة. كما احتجز شاباً يبلغ من العمر 14 عاماً للاشتباه في محاولته عرقلة الشرطة.

المصدر: الشرق الأوسط

  

علماء يرصدون أسطع ضوء في الكون للمرة الأولى، عقب انفجار غامض في الفضاء

نتج عن انفجارين عنيفين حديثين، في مجرات على بعد مليارات السنوات الضوئية، أسطع ضوء في الكون. وقد تمكن العلماء من رصده للمرة الأولى.

وكانت الانفجارات من نوع انفجارات أشعة غاما؛ وهي ومضات قصيرة من أكثر أشكال الضوء نشاطاً وطاقة في الكون، وفق تقرير موقع Business Insider الأمريكي.

الضوء أقوى 100 مليار مرة من الضوء المرئي بالعين البشرية

التقطت أجهزة التلسكوب الومضة الأولى في يوليو/تموز 2018. بينما أنتجت الومضة الثانية، التي التقطتها أجهزة التلسكوب في يناير/كانون الثاني، ضوءاً يحتوي على طاقة أكبر بمقدار 100 مليار مرة تقريباً من طاقة الضوء المرئي بالعين البشرية، وفق أبحاث أكثر من 300 عالم.

فيما تظهر انفجارات أشعة غاما دون سابق إنذار ولا تستمر إلا لبضع ثوان، لذا كان على علماء الفلك التحرك بسرعة. وبعد حوالي 50 ثانية فقط من رصد القمر الصناعي لانفجار يناير/كانون الثاني، استدارت أجهزة التلسكوب على سطح الأرض لتصوير طوفان من آلاف جزئيات الضوء.

وقالت إليسا برنارديني، عالمة أشعة غاما، في بيان صحفي: «إنها حتى الآن فوتونات الضوء الأعلى طاقة التي اكتشفت في انفجار أشعة غاما على الإطلاق».

انفجارات غاما يومية، لكن هذا الانفجار مختلف
تحدث انفجارات أشعة غاما كل يوم تقريباً، بدون إنذار مسبق، ولا تستمر إلا بضع ثوان. حتى الآن، تظل الانفجارات عالية الطاقة شيئاً غامضاً بالنسبة للعلماء. 

ويعتقد علماء الفلك إنها تأتي من اصطدام النجوم النيوترونية أو المستعرات العظمى، حالات فلكية في نهاية عمر النجوم، تتخلى فيها النجوم عن جاذبيتها، وتنفجر وتتحول إلى ثقوب سوداء.

وكتب ديفيد بيرج، عالم أشعة غاما، في البيان: «انفجارات أشعة غاما معروفة بأنها الانفجارات الأقوى في الكون وتحرر مقداراً هائلاً من الطاقة في ثوانٍ قليلة عما تطلقه الشمس طوال عمرها. ومن الممكن أن يظهر ضوء تلك الانفجارات في كامل الكون المرئي تقريباً».

وبعد فترة وجيزة، يظهر شفق مكثف من أشعة غاما لمدة ساعات، أو أيام. 

وقد لاحظت التلسكوبات أشعة منخفضة الطاقة تأتي من الانفجار الأول والشفق اللاحق له.

فيما قالت إليزابيث هايز، العالمة بوكالة الفضاء ناسا، في البيان: «جاء الكثير مما تعلمناه عن انفجارات أشعة غاما خلال العقود الماضية من ملاحظة أشعة الشفق منخفضة الطاقة التي تظهر بعد الانفجار».

ولكن لم يتمكن العلماء قط من رصد الضوء عالي الطاقة حتى الاكتشافين الأخيرين.

انفجارات على بُعد 4 مليارات سنة ضوئية
في 14 يناير/كانون الثاني، رصد قمران صناعيان تابعان لوكالة ناسا انفجارات في المجرة على بعد يفوق 4 مليارات سنة ضوئية. وخلال 22 ثانية، كانت التلسكوبات الفضائية، مرصد سويفت الفضائي ومرصد فيرمي الفضائي لأشعة غاما، تبث إحداثيات الانفجار لعلماء الفلك في جميع أنحاء العالم.

وخلال 27 ثانية من تسلُّم الإحداثيات، حوّل علماء الفلك في جزء الكناري اثنين من أجهزة تلسكوب تشيرنيكوف الرئيسية لرصد أشعة غاما (MAGIC) نحو النقطة المحددة في السماء.

وتمكنا من رصد الفوتونات لمدة 20 دقيقة، ما أدى على اكتشافات جديدة لبعض خصائص انفجارات أشعة غاما كانت بعيدة المنال.

وقالت كونستانسكا ساتاليكا، العالمة التي نسقت أبحاث تلسكوبات MAGIC لانفجارات أشعة غاما، في البيان: «تبيّن أننا كنا نفقد حوالي نصف طاقتها حتى الآن. تُظهر قياساتنا أن الطاقة المنبعثة من أشعة غاما عالية الطاقة تماثل المقدار المنبعث من كل الأشعة منخفضة الطاقة مجتمعة. وهذا اكتشاف مهم ورائع».

ولم تكن الفوتونات المرصودة من انفجار أشعة غاما الأول، في يوليو/تموز 2018، بنفس طاقة أو كم الفوتونات المرصودة من انفجار يناير/كانون الثاني.

ولكن يظل الاكتشاف الأول عملاً بارزاً لأن تدفق الضوء عالي الطاقة استمر 10 ساعات بعد الانفجار الأولي. واستمر الضوء لمدة ساعتين أخريين في مرحلة الشفق.

وفي الورقة البحثية، أشار الباحثون إلى إمكانية تناثر الفوتونات بواسطة الإلكترونات، مما يزيد من طاقة الفوتونات. واقترحت ورقة بحثية أخرى عن ملاحظات انفجار يناير/كانون الثاني نفس الفكرة.

ولطالما اعتقد العلماء أن هذا التناثر هو إحدى الطرق التي تنتج بها انفجارات أشعة غاما الكثير من الضوء عالي الطاقة في مرحلة الشفق. وأكدت ملاحظات هذين الانفجارين تلك الفكرة للمرة الأولى.

ويتوقع العلماء معرفة المزيد عند توجيه التلسكوبات تجاه المزيد من انفجارات أشعة غاما في المستقبل.

26 طفلا كلهم توائم في مدرسة واحدة بالعراق

تضم مدرسة "إمام محمد" الأساسية في قضاء كفري بمحافظة ديالى العراقية، 26 طفلا كلهم توائم يدرسون في الصفوف من الأول إلى الثامن الأساسي، يصعب التمييز بينهم وهم فقط يعرفون.

فـ"أنس ويوسف" توأم متشابه، هما أصغر أولاد عائلتهما وعمرهما ست سنوات قليلون يستطيعون التمييز بينهما، بل أنهما لا يتعرفان على نفسيهما في الصور.

وتقول نرمين ولي، والدة أنس ويوسف: "لا يمكن التمييز بينهما ورعايتهما مرهقة، أحياناً ينام أحدهما فأحمله إلى الفراش فأعود لأجده خارجا، في حين أنه الآخر.. التمييز بينهما صعب، إن قدمت شيئا لأحدهما سترغب أن تقدمه للثاني لأنه سيحز في قلبك وتقول ليتني قدمته للآخر أيضا"، مضيفا "أميزهما بقفاهما، وإلا ليس هناك ما يميزهما عن بعضهما".

من جانبها، تقول شيني نجم الدين واحدة من التوائم: "الفرق بيني وبين أختي، دشني، هو أني أذكى منها في الرياضيات، وإلا ليس ثم فرق"، في وقت تؤكد فيه شارا دلشاد، عن أختها التوأم: "هي أسمن مني قليلا وأنا أضعف، وبشرتها حنطية بينما أنا أكثر بياضا، وإلا فإننا متشابهتان في كل شيء".

تصرفات توائم هذه المدرسة تصبح أحيانا مادة للحديث بين المعلمين، وهم مسرورون لأن مدرستهم اشتهرت بفضل التوائم المتشابهة. 

ويقول المعلم سيوان علي: "في الحقيقة سرتنا هذه الحالة كثيرا، فهي حالة نادرة أن يكون عندنا 13 توأما أي 26 تلميذا وهم مميزون شكلا وصفاتهم جميلة".

 

المصدر: رووداو

"مقبرة غوغل".. هناك حيثُ ترقد مشاريع قتلها عملاق الانترنت

هل جربت سابقاً أن تبدأ مشروعاً ثم لم يُكتب لك النجاح المنتظر فاضطررت إلى التخلّي عنه؟ لست وحدك، فكبار الخبراء في العالم قد يبدأون مشاريع ويتبين لهم لاحقاً أنها لم تحقق تطلعاتهم، ومنهم عملاق الانترنت غوغل .

اهتم عدد من المطوّرين بكم المشاريع والبرامج والتطبيقات التي طوّرها "غوغل" ثمّ تخلّى عنها. وبين المواقع التي اهتمت بـ"المشاريع المتوفاة" لغوغل، هناك موقع "مقبرة غوغل" التي أنشأها المطوّر نعيم نور، حيث يوجد ما يقارب 163 مشروعًا ميتًا.

من بين آخر المشاريع التي كُتبت لها الوفاة، توجد منصة "غوغل هاير" الخاصة بالتوظيف، والتي تتيح للشركات الاعتماد على الذكاء الاصطناعي لأجل جعل توظيف الكفاءات أسرع وأبسط، عبر التعامل مع مجموعة من المنتجات الأخرى للشركة. لكن "غوغل" أعلن في آب/ أغسطس 2019، أنه سيوقف دعم هذه المنصة ابتداءً من سبتمبر/ أيلول 2020، لأجل التركيز على مشاريع أخرى، رغم قوله إنها كانت ناجحة.

ورغم أن "غوغل" دفع الكثير لأجل هذه المنصة، عبر استحواذه عام 2015 على الشركة الناشئة التي كانت بصدد تطويرها بصفقة تصل إلى 380 مليون دولار، إلّا أن المشروع لم يكتب له الاستمرار.

وهناك كذلك مشروع "بيلتان غوغل" الذي سينتهي رسمياً شهر في نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري بعد عام تقريبا على انطلاقه، وبالتالي سيعمل "غوغل" على حذف كل المحتوى المتعلق به. هذا المشروع كان عبارة عن مدونة جماعية للأخبار المحلية، حيث كان بإمكان مستخدميها أن ينشروا قصصا بالفيديو أو بالصور، وبالتالي مشاركتها مع الأشخاص الذين يقطنون في منطقتهم.

ولم يعط "غوغل" تبريرات مقنعة حول إغلاق هذا المشروع، بل إنه حذف حتى مجموعة من الصفحات التي سبق له من خلالها أن أعلن عنه تحت شعار "كن صوت مجتمعك".

ومن المشاريع الشهيرة التي توفيت رسميًا، هناك "غوغل بلوس"، الشبكة الاجتماعية التي أراد لها "غوغل" منافسة "فيسبوك" و"تويتر"، لكنها بقيت دون نجاح رغم استمرارها عدة سنوات حتى تاريخ إعلان دفنها، وهناك كذلك "غوغل اختصارات" التي توقفت هي الأخرى عام 2019 وكانت تتيح اختصار الروابط الطويلة.

لكن هناك منصات أغلقها "غوغل" لأجل دمجها مع منصات أخرى، ومن ذلك منصة "بيكاسا" التي اندمجت تماما مع "غوغل صور"، و"غوغل توك" التي طورتها الشركة لتصير لاحقاً "هانغ أوتس"، لكن هذه المنصة بدورها قريبة من الوفاة النهائية وفق مصادر المقبرة!

وتعطي هذه الأخبار فكرة عن أن الكثير من المشاريع في العالم الرقمي تنتهي رغم كل الشهرة التي تكون قد نالتها، فالكثير من مستخدمي الانترنت يتذكرون مثلا عملاق الدردشة msn الذي تحوّل بدوره إلى حكاية من الماضي!

إ.ع،/ ع.خ

الصفحات

Top