عربية

انفجار يستهدف رتلاً لوجستياً تابع لتحالف الدولي شمال العراق

أفاد مصدر أمني، اليوم السبت، بأن تفجيراً استهدف رتلاً لوجستياً تابعاً للتحالف الدولي بمحافظة صلاح الدين، شمال العراق.

وقال المصدر إن "عبوة ناسفة انفجرت، مساء اليوم مستهدفة رتل دعم لوجستي تابع للتحالف الدولي قرب نقطة تفتيش العوجة في صلاح الدين".

واضاف المصدر، أن "التفجير لم يسفر عن وقوع أي أضرار بشرية أو مادية في الرتل اللوجستي".

 وعقب وقوع التفجير، أعلنت جهة تطلق على نفسها "فصيل المقاومة الدولية"، مسؤوليتها على ذلك الاعتداء.

وذكرت، نقلاً عن مواقع إعلامية مقربة من المليشيات، أن الهجوم "تم بالعبوات الخارقة للدروع قرب سيطرة العوجة".

والخميس الماضي، تبنت فصائل مليشاوية مسلحة، تطلق على نفسها "كتائب أبو الفضل العباس" هجوماً على رتل لوجستي بمحافظة الديوانية، جنوب العراق.

وتدخل أرتال التحالف الدولي اللوجيستية عامها الثاني من الاستهداف المتكرر بين الحين والآخر، في هجمات تتبناها مليشيات مسلحة تتبع لإيران.

ورغم الإجراءات الأمنية والاحترازات التي اتخذتها سلطات بغداد الأمنية، فإن مسلسل الاعتداءات على مصالح القوات الأمريكية وقوات التحالف متواصل.

كورونا يفتك بالعراق.. والصحة تحذر من أيام عاصفة جدا

حذرت وزارة الصحة العراقية، اليوم السبت، من أيام عاصفة جدا بسبب انتشار فيروس كورونا، مؤكدة أن الكوادر الطبية منهكة والإصابات في ارتفاع متزايد.

ونبهت في بيان لها، "من خطورة الموقف الوبائي الحالي حيث استمرت نسب الإصابات بالتصاعد بشكل مثير للقلق حيث كان معدل الإصابات في الأيام الأخيرة أكثر من 5000 إصابة مرضية يوميا وهو أعلى معدل يسجله العراق منذ بدء الجائحة، ما يؤكد خطورة الموجة الثانية وكونها أقسى من الموجة الأولى"، وفق ما نقلته وكالة الأنباء العراقية "واع".

كما تابع أن: "استمرار ارتفاع عدد الإصابات بهذا الشكل سيشكل خطرا كبيرا على النظام الصحي وخاصة عندما تصبح المؤسسات الصحية غير قادرة على استيعاب الإصابات الشديدة والحرجة مما يؤدي إلى زيادة أعداد الوفيات"، وعبرت الوزارة عن أسفها للإشارة إلى ارتفاع نسب الوفيات في أغلب المحافظات بسبب تأخر المرضى في مراجعة المستشفيات، مما يؤدي إلى تدهور حالتهم الصحية وصعوبة علاجها، وتشير الإحصاءات الصادرة عن المؤسسات الصحية إلى أن 50٪؜ من الوفيات الناتجة عن جائحة كورونا تحدث خلال فترة لا تتجاوز 48 ساعة من دخول المستشفى".

وحذرت أيضاً من خطورة استمرار التدهور بالموقف الوبائي بسبب عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية من قبل أغلب المواطنين والاستهانة بتطبيق الحظر وخاصة في المناطق الشعبية والريفية وأطراف المدن في مختلف المحافظات.

كما أضاف البيان: "إن قرار تخفيف الحظر الصحي وفتح المطاعم والمولات والمقاهي ليس مرتبطا بالموقف الوبائي الحالي بل جاء تلبية لاحتياجات إنسانية واقتصادية ولتخفيف معاناة ذوي الدخل المحدود من المجتمع، مع التأكيد على أن تخفيف الحظر يستوجب تطبيق الإجراءات الوقائية بشكل صارم لضمان عدم انتقال العدوى".

يشار إلى أن وزارة الصحة أعلنت اليوم السبت، تسجيل 4674 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 3795.

وذكر بيان للوزارة، أنها "سجلت 4674 إصابة جديدة بفيروس كورونا، وتماثل 3795 حالة للشفاء.

كما أضاف أن "حالات الوفاة بكورونا بلغت 32 حالة في عموم محافظات البلاد".

قرارات تركية جديدة بحق الإخوان

عقب توجيه تركيا قنوات جماعة الإخوان التي تبث من إسطنبول بالتوقف عن استهداف مصر والخليج ووقف برامجها السياسية، وبعدما أصدرت السلطات التركية قرارات بوقف إنشاء أي أحزاب سياسية للجماعة داخل البلاد، أفادت مصادر خاصة لـ"العربية/ الحدث "، الجمعة، بأن أنقرة باتت تراجع كافة ملفات عناصر الإخوان التي دخلت أراضيها منذ عام ٢٠١٣.

وأضافت المعلومات بأن جهاز الأمن الداخلي التركي قد تولى ملف المراجعة.

كما كشفت عن تراجع بأعداد الإقامات الخاصة بعناصر الإخوان التي تقيم في تركيا والوثائق الرسمية والثبوتيات.

ولفتت إلى أن عناصر من الجماعة اجتمعت بالاستخبارات التركية بينهم رجال أعمال، وأبلغتهم السلطات بضرورة المغادرة إلى لندن خلال ٩٠ يوماً، منوهة إلى أن عناصر أخرى ستغادر إلى ماليزيا.

كذلك أصدرت السلطات تعميماً أمنياً بمنع دخول أي عناصر إخوانية مصرية قادمة من سوريا أو العراق كانت خاضت معارك مع تنظيمات إرهابية ومتطرفة إلى تركيا أو الإقامة فيها، كاشفة أن قيادات من رجال أعمال الجماعة التي كانت مقيمة هناك قررت نقل أموالها إلى دول أخرى خلال الأسابيع المقبلة مع بقاء عدد من استثماراتهم داخل البلاد دون أي مساس.

وأضافت المصادر أن من القيادات من كان مقيماً في تركيا قاموا بعمليات غسيل أموال وتورطوا بعمليات تجارة مشبوهة، وتهريب مخدرات، وتجارة أسلحة وحققوا من وراء صفقاتهم أموالاً ضخمة.

إلى ذلك، ستلغى إقامات من شارك بأعمال إرهابية مع تنظيمات مشبوهة مثل داعش، وبيت المقدس سواء في مصر أو خارجها، والقيام باجراءات عاجلة في هذا الملف، وأشارت المصادر أيضاً إلى أن من لم يتورط بأعمال إرهابية أو عمليات تحريض على الدولة المصرية سيسمح لهم بدخول مصر بعد مراجعة أمنية دون فرض أي قيود.

ولفتت إلى أن تركيا ستقوم بالتنسيق مع السلطات المصرية في ملف مكافحة الإرهاب والعناصر الإرهابية شديدة الخطورة من المصريين، وستقوم أيضاً بتجميد تسليم جوازات سفر تركية لعناصر من الإخوان كان من المقرر استلامها حين انتهاء الاستخبارات التركية من التحريات الخاصة بهم.

كما كشفت عن مشاورات حالية بين جهات أمنية تركية وأخرى مصرية لوقف نقل المرتزقة السوريين والأجانب إلى ليبيا، مشددة على ضرورة حسم هذا الملف خلال الأسابيع المقبلة.

وأعلنت أيضاً تشكيل لجنة رفيعة تضم أطرافاً مختلفة لتقييم علاقاتها مع الدول العربية والعمل على توسيعها.

يشار إلى أن السلطات التركية كان أصدرت توجيهات بإيقاف البرامج السياسية بفضائيات الإخوان التي تبث من إسطنبول وهي "وطن، والشرق، ومكملين"، أو تحويلها لفضائيات خاصة للمنوعات والدراما، مضيفة أن تركيا أبرمت اتفاقيات مع قادة الجماعة للالتزام بالتعليمات، مهددة بعقوبات قد تصل لإغلاق البث نهائياً وترحيل المخالفين خارج البلاد، وفق ما أكدته مصادر لـ"العربية.نت".

وجاءت هذه التطورات بعد أسبوع من تأكيد مصر رداً على مطالب مسؤولين أتراك بالتقارب، بأن الارتقاء بمستوى العلاقة بين البلدين يتطلب مراعاة الأطر القانونية والدبلوماسية التي تحكم العلاقات بين الدول على أساس احترام مبدأ السيادة ومقتضيات الأمن القومي العربي.

بدوره، أعرب وزير الإعلام المصري، أسامة هيكل، اليوم الجمعة، عن ترحيبه بقرار الحكومة التركية الخاص بإلزام القنوات المعادية لمصر بمواثيق الشرف الإعلامية.

ووصف هذه الخطوة بأنها بادرة طيبة من الجانب التركي، تخلق مناخاً ملائماً لبحث الملفات محل الخلافات بين الدولتين على مدار السنوات الماضية.

مواطنة توقف السيسي لتشتكي والرئيس المصري يستمع لها

التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بمواطنة تصادف وجودها خلال مروره لتفقد حديقة الطفل بالحي السادس بمدينة نصر، حيث استمع لها وناقشها في بعض المطالب التي عرضتها عليه.

وقالت السيدة التي ظهرت في الدقيقة السابعة من الفيديو الذي نشرته الرئاسة المصرية: "إحنا مابنشوفش أحفادنا، إحنا تعبانين والله".

ورد عليها الرئيس المصري قائلا: "حريصون على أن قانون الأحوال الشخصية يطلع متوازن، ويوفر توازن بين كل الاعتبارات، الأم والأهل".

تركيا تخنق إعلامهم.. تخبّط إخواني على مواقع التواصل

بعد صدور تعليمات تركية بوقف برامجهم على المنصات والفضائيات التي تبث من اسطنبول، وإلزامهم بعدم انتقاد القاهرة تمهيدا للتقارب مع مصر، عبّر إعلاميون تابعون لجماعة الإخوان عن خوفهم من المستقبل والمصير الغامض الذي ينتظرهم، فيما وجّه آخرون انتقادات لقيادات من الجماعة.

فبينما كتب سامي كمال الدين وهو إعلامي كان يعمل في قناة "الشرق" الموالية لجماعة الإخوان، عبر تغريدة في تويتر عن القرارات الجديدة، قال إن السلطات التركية أبلغت العاملين في القنوات المذكورة بالتعليمات وحذّرت المخالفين.

كما أكدت غادة نجيب زوجة الفنان هشام عبد الله الهارب لتركيا والتي أسقطت السلطات المصرية الجنسية عنها مؤخرا، أن السلطات طلبت من القنوات الفضائية وقف البرامج السياسية على خلفية المصالحة مع مصر.

إلى ذلك، غرّد الحساب الرسمي لقناة الشرق على موقع تويتر بتدوينة مؤكداً وقف البرنامج الرئيسي القناة والذي كان سيبث مساء الخميس دون ذكر الأسباب.

"لا تلوموا تركيا ولوموا أنفسكم"
من جهة أخرى، فجر قرار السلطات التركية أبواب الانتقادات على قياديي الجماعة، حيث انتقد عاصم عبد الماجد القيادي السابق بالجماعة والهارب إلى تركيا، قادة الإخوان، في تدوينة عبر فيسبوك، قال فيها : "لا تلوموا تركيا بل لوموا أنفسكم".

كما اعتبر أن على قيادات الجماعة لوم من استضافهم أردوغان فأعلنوا ولاءهم لحزب السعادات وهو ممثل الإخوان في تركيا، رغم علمهم بأن هذا الحزب يتآمر علانية ضد الرئيس ليل نهار، نعم حزب السعادات كتلته التصويتية لا تتجاوز ١% إلا أن الانتخابات التركية تتأثر بشدة بهذه النسبة البسيطة، وفقاً لقوله.

وطالب عبد الماجد قادة الإخوان أن يتبرؤوا علانية من خيانتهم، زاعماً أن عليهم الاعتذار للرئيس عما قال إنها "خيانة"، لأن صلاتهم بحزب السعادات ضايقت الحكومة والمخابرات في تركيا.

توجيهات بوقف الفضائيات
يشار إلى أن السلطات التركية كانت أصدرت تعليمات لجماعة الإخوان بوقف انتقاد مصر من الفضائيات التابعة لها في اسطنبول.

وكشفت مصادر لـ "العربية نت"، أن السلطات التركية أصدرت توجيهات قبل ساعات، بإيقاف البرامج السياسية بفضائيات الإخوان التي تبث من اسطنبول وهي "وطن، والشرق، ومكملين"، أو تحويلها لفضائيات خاصة للمنوعات والدراما، مضيفة أن تركيا أبرمت اتفاقات مع قادة الجماعة للالتزام بالتعليمات، مهددة بعقوبات قد تصل لإغلاق البث نهائيا وترحيل المخالفين خارج البلاد.

وجاءت هذه التطورات بعد أسبوع من تأكيد مصر رداً على مطالب مسؤولين أتراك بالتقارب، بأن الارتقاء بمستوى العلاقة بين البلدين يتطلب مراعاة الأطر القانونية والدبلوماسية التي تحكم العلاقات بين الدول على أساس احترام مبدأ السيادة ومقتضيات الأمن القومي العربي.

وذكر المصدر قبل أسبوع، أن هناك بعثتين دبلوماسيتين مصرية لتركية موجودتان على مستوى القائم بالأعمال، ويتواصلان مع دولة الاعتماد وفقاً للأعراف الدبلوماسية المتبعة في كلا البلدين، مضيفاً أن مصر تتوقع من أي دولة تتطلع إلى إقامة علاقات طبيعية معها أن تلتزم بقواعد القانون الدولي ومبادئ حسن الجوار، وأن تكف عن محاولات التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة.

كما شدد في الوقت ذاته على أهمية الأواصر والصلات القوية التي تربط بين شعبي البلدين.

إلى ذلك، تسعى تركيا للتقارب مع مصر وبحث التعاون بين البلدين في ملفات إقليمية، فيما اشترطت القاهرة عدم المساس بالأمن القومي والعربي أو التدخل في القضايا الداخلية.

واشنطن.. مستعدون لمنافسة شرسة مع الصين

في افتتاح اجتماع يستمر يومين مع مسؤولين من وزارة الخارجية الصينية، أعلن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الخميس، في ألاسكا، أن تصرفات الصين تهدد النظام القائم على القواعد والذي يضمن الاستقرار العالمي.

وقال بلينكن أمام أعلى مسؤول دبلوماسي في الحزب الشيوعي الصيني، يانغ جيشي، ووزير خارجية بكين، وانغ يي، أن بلاده ستناقش مخاوفها العميقة بشأن تصرفات الصين في شينغ يانغ، وملف هونغ كونغ وتايوان، والهجمات الإلكترونية ضد الولايات المتحدة، والإكراه الاقتصادي ضد الحلفاء.

من جهته، قال مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، إن واشنطن لا تسعى للخلافات ولكنها تقف إلى جانب المبادئ والأصدقاء، مضيفاً أن واشنطن ستناقش الصينيين بصراحة في الملفات التي تثير قلقها.

كما تابع أن بلاده لا تسعى لنزاع مع الصين إلا أنها منفتحة على المنافسة الشرسة.

الصين: إجراءات صارمة
بالمقابل، توعد أعلى مسؤول دبلوماسي في الحزب الشيوعي الصيني يانغ جيشي خلال لقاء الخميس، مع بلينكن باتخاذ "إجراءات حازمة" ضد ما اعتبره التدخل الأميركي، داعيا إلى التخلي عن عقلية الحرب الباردة، وفقاً لتعبيره.

وقال جيشي إن الصين تعارض بشدة التدخل الأميركي في الشؤون الداخلية، أعربنا عن معارضتنا الشديدة لتدخل كهذا، وسنتخذ إجراءات حازمة للرد، وفقا لقوله.

وأضاف، ما يتعين القيام به هو التخلي عن عقلية الحرب الباردة.

بارقة أمل.. أول حبوب لعلاج كورونا قد تكون جاهزة بنهاية 2021؟

حتى الآن، لا يوجد علاج لكوفيد-19.. والعلاج الوحيد الذي تمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية هو عقار "ريمديسيفير" الذي لا يتعامل مع المرض بل مع أعراضه

يتسابق العلماء حول العالم في جهود التوصل لعلاج فعّال يمكنه أن ينهي كابوس فيروس كورونا الذي أصاب الكرة الأرضية بالشلل وقضى على حياة الملايين. فمع السباق العالمي الجاري حاليا للوصول لأكثر اللقاحات فعالية ضد الفيروس، هنا سباق ماراثوني مواز للتوصل لعلاج نهائي للقضاء على كوفيد-19 المؤرق لملايين البشر حول العالم.

فبحسب آخر الإحصاءات، فإن أكثر من 120.41 مليون شخص أُصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى مليونين و790,275.

وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر 2019.

وتخضع حاليا علاجات فموية لكوفيد-19، عبارة عن حبوب، لتجارب المرحلة الثانية من التجارب السريرية، وإذا نجحت، فقد تكون جاهزة بحلول نهاية العام، بحسب تقرير نشره موقع "ميدسكيب" Medscape الطبي الأميركي مؤخرا.

فحتى الآن، لا يوجد علاج لكوفيد-19، والعلاج الوحيد الذي تمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية هو عقار "ريمديسيفير" الذي لا يتعامل مع المرض بل مع أعراضه، ويعطى للمرضى الذين استدعت حالتهم دخول المستشفى، ويجب إعطاؤه عن طريق الوريد.

وانتعشت الآمال خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي، بشأن وجود حبة دواء لتخليص أجساد مرضى كوفيد-19 من الفيروس، وذلك عندما تم تقديم نتائج التجارب المبكرة لعقار "مولنوبيرافير"، الذي طورته شركة "ريدهيل بيوفارما" RedHill Biopharma الأميركية، في مؤتمر "الفيروسات القهقرية والعدوى الانتهازية" الذي يعقد سنويا في الولايات المتحدة، ويحضره الآلاف من كبار الباحثين والأطباء من جميع أنحاء العالم، وعقد بنهاية الأسبوع الماضي افتراضيا بسبب ظروف كورونا، بحسب ما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط".

وتم خلال المؤتمر تقديم نتائج المرحلة الثانية من التجارب السريرية لهذا العقار المصمم لمرضى فيروس كورونا، والذي يفعل ما يفعله عقار "أوسيلتاميفير" (تاميفلو) لمرضى الإنفلونزا.

ووفق تقرير موقع "ميدسكيب"، فإن الدراسة التي عرضت خلال المؤتمر أظهرت أن الحبوب قللت بشكل كبير من الفيروس المعدي لدى المرضى الذين ظهرت عليهم أعراض كوفيد-19، وكانت نتيجة اختبارهم للفيروس إيجابية.

وبعد 5 أيام من العلاج، لم يكن لدى أي من المشاركين الذين تلقوا "مولنوبيرافير" فيروس يمكن اكتشافه، في حين أن 24% من مجموعة المقارنة الذين تلقوا العلاج الوهمي كان لا يزال لديهم الفيروس.

وتطور الشركة صاحبة ابتكار هذا الدواء، نوعين آخرين عن طريق الفم: أحدهما لعلاج عدوى كوفيد-19 الشديدة للمرضى المقيمين في المستشفى، والآخر للمرضى في المنزل المصابين بعدوى خفيفة.

وانتقل الأول وهو عقار "أوباجانيب"، المخصص للحالات الشديدة إلى المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، بعد أن أعلنت الشركة عن بيانات السلامة والفاعلية الأولية في ديسمبر، وتبين في المرحلة الثانية أن الدواء آمن في المرضى الذين يحتاجون إلى الأكسجين، ويقلل بشكل فعّال من الحاجة إلى الأكسجين بنهاية فترة العلاج.

ونقل موقع "ميدسكيب" عن مدير العمليات في الشركة جلعاد راداي القول إن "الميزة الرئيسية لهذا العقار هي أنه مضاد للفيروسات ومضاد للالتهابات، ومن المتوقع الحصول على نتائج المرحلة الثالثة منتصف العام".

أما العقار الثاني "أوباموستات"، فهو حاليا في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، ويختلف عن الأول في أنه مخصص لمرضى كوفيد-19 غير المقيمين في المستشفى، ومن المتوقع أن تكون بيانات تجاربه السريرية متاحة في النصف الثاني من هذا العام، كما يقول راداي.

وإضافة لهذه العقاقير الثلاثة توجد عقاقير فموية أخرى في تجارب لا تزال في مراحل مبكرة، ويراقب اختصاصيو الأمراض المعدية هذا التوجه بحماس شديد.

وبحسب سارة دورنبيرغ، اختصاصية الأمراض المعدية من جامعة كاليفورنيا: "نحن بحاجة ماسة إلى خيار علاجي عن طريق الفم، فهذه فجوة حقيقية في العلاج المخصص للمرضى بالمستشفى"، بحسب ما نقل عنها تقرير موقع "ميدسكيب".

وأوضحت أنه رغم أن بعض الدراسات أظهرت فائدة الأجسام المضادة وحيدة النسيلة للوقاية والعلاج المبكر، فإن هناك مشكلات لوجيستية كبيرة لأن جميع الخيارات الحالية تتطلب إعطاء الحقن في الوريد، وإذا كانت لدينا حبة لعلاج كوفيد-19 في وقت مبكر، خاصة في المرضى المعرضين لمخاطر عالية، فسوف تملأ فجوة كبيرة. وتشير الدراسات التي أجريت على "مولنوبيرافير" إلى أنه يقلل من تكاثر الفيروس في الأيام القليلة الأولى بعد الإصابة، حسبما أفادت دورنبيرغ.

وأضافت: "سيكون من المهم معرفة ما إذا كانت النتائج تترجم إلى عدد أقل من الأشخاص يحتاجون إلى دخول المستشفى، وما إذا كان الناس يشعرون بتحسن أسرع، فأنا متحمسة للغاية لمطالعة البيانات السريرية لهذا العقار، كما سأراقب نتائج العقارين الآخرين في الأسابيع القادمة"، مؤكدة أنه "إذا نجحت هذه الأدوية، فأعتقد أنه من الممكن أن نستخدمها، ربما بموجب تصريح استخدام طارئ، هذا العام".

من جهته، اتفق كينيث جونسون، أستاذ العلوم الحيوية الجزيئية في جامعة تكساس مع الرأي السابق في أن هناك حاجة ماسة إلى التركيبات الفموية. وتتراوح تكلفة دورة علاج واحدة لمدة 5 أيام باستخدام دواء "ريمديسيفير" من 2340 دولاراً إلى 3120 دولاراً في الولايات المتحدة.

وأعرب عن أمله في أن "نتمكن من التوصل إلى شيء أسهل قليلاً في إدارته، ودون مخاوف كثيرة من الآثار الجانبية السامة".

الصفحات

Top