Friday 28, Feb 2020

 

اطفال حيس تترقب لحقوقها تحت ركام منازلهم

بينما يصادف الإحتفال باليوم العالمي للطفل في هذه الأيام فهناك عشرات الآلف من الأطفال في الساحل الغربي يعانون من ويلات الحرب  التي أودت بطفولتهم مبكراً وبعد أن حرموا من أبسط حقوقهم كالصحة والتعليم والعيش بأمان وكرامة بل وأصبحت أجسادهم البريئه هدفاً لتلك المليشيات المدعومة إيرانياً ومع صمت دولي لا يريد إنهاء الحرب في البلاد.. 

ومن بين صور أطفال مدينة حيس الذين ماتوا بسبب الإستهداف اليومي من قبل مليشيات الحوثي ، للمنازل المواطنين العزل.،بأنواع المقذوفات والعيارة النارية 

 كما يرسم لكم المشهد صور لأطفال آخرون تغالب ضحكاتهم وبراءتهم أجواء الحرب والدمار ، لهم ابتسامة تسلب ابتسامة من ينظر إلى صورهم، تشعر فيها بالصمود والانكسار معا، صمودا يبدوا في ضحكات تضيء تلك الوجوه الشاحبة، وانكسارا في أجساد واهنة ترقد فوق ركام من الأنقاض لا هي باتت في تعداد الأموات فتعيش هناك في تلك الحياة الأبدية، ولا هي تحيا كما لها أن تحيا.

أسم الكاتب: 
Top