الدكتور ياسين سَعِيِد نُعْمان الشَّعْبي سياسي ودبلوماسي يمني، سفير الجمهورية اليمنية في المملكة المتحدة.

غبار التاريخ واستخدام القضاء لتبرير القتل

لم يكن الحوثي وجماعته في حاجة إلى التشهير بالقضاء اليمني، في المناطق التي يسيطر عليها، على ذلك النحو الذي جعله مطية ومسخرة لإخراج قراره السياسي بقتل خصومه. يفتي بالقتل، ويأمر القضاء بالإخراج..

كم كان بليداً حينما جعل من القضاء مجرد أداة مبرمجة لتلبية هوسه الدموي وميراثه الملطخ بدم اليمنيين.

لم يفرق بين الموالي المستأجر والمؤسسة القضائية التي على الرغم مما بها من عيوب إلا أن توظيفها على هذا النحو البليد لإخراج قراراته بالقتل إنما هو عمل شائن ومخزٍ، ولا ينم سوى عن إدراك حسي بأنه مجرد غبار طارئ لن يلبث أن ينقشع عن يمن نظيف بلا عنصرية استعلائية انتقامية.

الطريق إلى زعامة الحزب

في المجتمعات الديمقراطية يقرر زعيم الحزب التنحي عن الزعامة والحياة السياسية، لأي سبب كان، فيخلف وراءه طابوراً من المؤهلين للقيادة، يقدمون أنفسهم على قائمة الترشح لزعامة الحزب.

كل عضو في الحزب هو "مشروع" قائد، تساعده في ذلك دينامية الحزب، ودينامية الحياة السياسية.. واللتان غالباً ما تكونان بمستوى دينامية المجتمعات وتطورها العلمي والمعرفي.

وفي المسيرة نحو زعامة الحزب تكون المنافسة شديدة بمستوى تقارب الكفاءات والقدرات التي يتمتع بها المتنافسون.

وربما برزت شروط ترجيحية يتم تقديرها في ضوء حاجة الحزب إلى المنهج السياسي الذي يتقبله المجتمع في مرحلة ما.

الحوثية حاصل جمع: ميراث الإمامة وتخريب الجمهورية

تعامل مع خصمك كما هو في الحقيقة لا كما يحلو لك أن تراه.

لا يغير من الوضع شيئاً أن تختار على نحو تحكمي صورة انطباعية تصفه فيها بأدوات ثقافية ومعطيات تاريخية مراوغة.

الحوثيون قد يكونون الطبعة الأشد قتامة وتخلفاً وجهلاً من بين كل العائلات الإمامية التي اكتوى بها اليمن، لكن لا ننسى أنهم في حقيقة الأمر حاصل جمع:

إذا هوى النجم

في عام ١٩٩٧، كانت المرة الثالثة التي ألتقي فيها مع جار الله عمر منذ ما بعد حرب ١٩٩٤ .
كان ذلك في المغرب العربي ، في مدينة الدار البيضاء ، حيث انعقد المؤتمر القومي العربي - الإسلامي في ذلك العام .
وصلت إلى الدار البيضاء من دولة الامارات وجاء هو من صنعاء . واللقاء مع جار الله له طعم مختلف ، وفي كل مرة يتجدد بما يحمله أبو قيس من مشاعر رفاقية راقية في قراءة الحاجة الإنسانية للتفاؤل في لحظات الانكسار ..

Top