الأخبار

طبيبة شجاعة تطوعت لمرافقة أول متوفاة بكورونا بمصر

أشاد مسؤولو وزارة الصحة المصرية بطبيبة شابة رافقت أول متوفاة بفيروس كورونا المستجد في مصر خلال نقلها من المستشفى بالمنصورة إلى مستشفى العزل بالإسماعيلية.
وقال الدكتور سعد مكي، وكيل وزارة الصحة بمحافظة الدقهلية، إن الطبيبة آية الحديدي رئيسة قسم العناية المركزة في "مستشفى الصدر" بالمنصورة، قامت "بعمل شجاع" حيث تطوعت لمرافقة عطيات السيد إبراهيم، وهي السيدة المصرية التي كانت مصابة بفيروس كورونا والتي توفيت لاحقاً، إلى مستشفى العزل بالإسماعيلية، دون تردد أو خوف من نقل العدوى إليها.
من جانبهم، كشف زملاء الطبيبة آية أنها قامت بمرافقة السيدة المصابة بدلاً من الطبيب المقيم المكلف بهذه المهمة، نظراً للحالة الصحية الصعبة التي كانت تعاني منها المريضة والتي استلزمت عناية خاصة. وشرحوا أن آية كانت تشرف على علاج المريضة بالعناية المركزة قبل نقلها إلى مستشفى العزل.

وكانت وزارة الصحة المصرية قد أعلنت، مساء الخميس، وفاة أول حالة مصرية مصابة بفيروس كورونا المستجد.
وكشفت مصادر لـ"العربية.نت" أن السيدة المتوفاة تدعى عطيات السيد إبراهيم، وهي من قرية السامحية الكبرى التابعة لمدينة بلقاس. وعانت المصابة من مشكلات بالجهاز التنفسي لعدة أيام، اتجهت على إثرها إلى زيارة عيادة طبيب في المدينة حيث تقطن. واشتبه هذا الأخير بإصابتها بكورونا فقام بتحويلها إلى "مستشفى الصدر" بالمنصورة.
وذكرت المصادر أنه جرى سحب عينات من السيدة ليتبين إصابتها بكورونا، فتقرر نقلها إلى مستشفى العزل، وقد توفيت هناك بعد ساعات قليلة من وصولها.
وكشف عدد من أهالي السيدة المتوفاة أنها أقامت مع إحدى الأسر لمدة 3 أيام لتشاركهم واجب العزاء في وفاة ابنهم الذي كان يقيم في ميلانو، وجاءت زوجة المتوفى الإيطالية بجثمانه لدفنه في مسقط رأسه، وتبين لاحقاً أن هذه الإيطالية كانت مصابة بالفيروس.
وقال الأهالي إنه تم سحب عينات من 6 من المخالطين للسيدة المتوفاة من أسرتها، وتم عزلهم بمنازلهم تحت المتابعة لمدة 14 يوماً، كما تم سحب عينات من الطاقم الطبي الذي تعامل معها أثناء وجودها في "مستشفى الصدر"، إضافة إلى الأطباء الذين ترددت عليهم بالعيادات الخاصة، وتم وضع الجميع تحت العزل الذاتي والمتابعة لمدة 14 يوماً.
كما انتقل فريق طبي وقائي إلى القرية لتطهير منزل السيدة وجميع الأماكن التي ترددت عليها.

عربية
Top