الأخبار

اغتصبها نافذ حوثي.. وفاة قاصر بعد ساعات من اعتقالها في بيت الفقية بالحديدة

دعا مركز حقوقي، يوم الإثنين، السلطات القضائية في محافظة الحديدة الى التحقيق في وفاة فتاة قاصرة في احد سجون مليشيا الحوثي في مديرية بيت الفقيه جنوب الحديدة. 

وقال المركز الامريكي للعدالة(ACJ) إن "الطفلة اميرة علي (17عاماً)، توفيت بعد ساعات من اعتقالها في سجن ادارة امن مديرية بيت الفقيه بمحافظة الحديدة".

وأشار المركز في بيان له الى أن أسرة الفتاة "أميرة" كانت "قد فوجئت بها في حالة ولادة لتخبرهم بان شخص تربوي ونافذ في المنطقة قد اغتصبها بالقوة اثناء ذهابها لإحضار الأعلاف للأبقار وقام بتهديدها ان تحدثت بما حصل لها سوف يحبس اخوانها ويطرد عائلتها من القرية".

وحسب المركز الحقوقي فقد قدمت اسرتها وأهالي قرية "العنبرية" بمديرية بيت الفقيه الى ادارة الامن بالمديرية يوم الخميس 25 نوفمبر 2021 بلاغ عن الجريمة وطالبوا بالقبض على المتهم والتحقيق معه واحالته الى الجهات المختصة واتخاذ الاجراءات القانونية، الا ان إدارة الشرطة القت القبض على الطفلة أميرة مع المتهم واودعتهما سجن المديرية في نفس اليوم الذي ولدت فيه دون مراعاة لظروفها الصحية وبدون مبرر قانوني كونها لم ترتكب اي جرم عدا انها ضحية جريمة اغتصاب.

ونقل المركز عن (أ. ل) وهو أحد ابناء القرية قوله إن "شقيق اميرة ذهب الساعة الثامنة صباح اليوم الثاني لزيارتها فابلغه افراد الامن انها في حالة إغماء وطلب منهم السماح بنقلها الى المستشفى لكنهم رفضوا حتى يأتي مدير الامن والذي تأخر حتى العاشرة صباحاً، وتم نقلها الى مركز طبي في المديرية، فارقت الحياة بعد ساعة من وصولها اليه".

في السياق قالت "لطيفة جامل" رئيسة المركز الامريكي للعدالة إن "اعتقال طفلة تحت السن القانونية وإيداعها السجن دون مسوغات قانونية، ممارسات ممنهجة ترتكبها سلطات الحوثي، وباستمرار ودون خشية من المحاسبة".

واضافت جامل أن "أميرة ذات السابعة عشر عاماً من ابناء الحديدة، أشتكي أهلها للحوثيين من اغتصاب أحد النافذين لابنتهم اثناء جلب الطعام لبقرتهم، الامر الذي يدلل ان أميرة كانت تساهم في إعالة هذه العائلة، وان ما تعرضت له يحكي واقع الكثير من اطفال ونساء اليمن".

وحذرت رئيسة المركز الامريكي للعدالة، من تقاعس المجتمع الدولي والمنظمات الدولية تجاه الجرائم الحوثية بحق المدنيين في اليمن، مشيرة الى أن الاكتفاء بالإدانات واللغة المحايدة التي يستخدمونها، شجع الحوثي على "ارتكاب جرائمه اليومية بحق المدنيين، خصوصاً الفئات الاشد ضعفاً من النساء والأطفال، ان لم يكن بالقتل المباشر فالموت اثناء الاعتقال او الاحتجاز".

وعبر المركز عن "اسفه الشديد لما يتعرض له اطفال اليمن من انتهاكات واسعة وجسيمة في ظل استمرار الحرب وغياب كل مؤسسات الحماية والرعاية".

Top